الاثنين، 15 نوفمبر، 2010

أمنيـهـ !


بسم الله الرحمن الرحيم


لا أعلم كيف ومن أين أبدأ بالحديث ها هنا

فـ كل ما سأكتبه يستحق ان يكون البداية !

و بداية وجودي بهذه الحياة كانت في يوم عرفة

قبل تسعة عشر عاماً

جِئتُ إلى هذه الدنيا

في ساعة الغروب

كتب الله لي أن تبدأ رحلتي بيومٍ مبآركـ

وكما بكى الحجاج فيه .. بكيت

كم انا محظوظة .. بهذا اليوم العظيم

فـ في كل عام أكبُر سنة .. و أتمنى لو أنني أيضاً أُولد من جديد

حيث قال صلى الله عليه وسلم : ( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار 
من يوم عرفة )

فهذه هي الولادة الحقيقة ، أن أعود كما كُنت قبل تسعة عشر عاماً

بلا ذنوب

بلا خطايا

بلا هموم

بلا ألآم

،،،،،،،،،،،

كم تمنيت أن أكون في هذا اليوم .. هناك

في المكان الذي يحمل اسمه

في عرفة !

فـ الليلة الماضية بكيت بطريقة جنونية

فقط لأنني تمنيت

كان لدي رغبة شديدة بأداء فريضة الحج هذا العام ، أشد من آي وقت مضى

لكن الله .. لي لم يشاء 

لعله خير .. لعله خير

أُصبر نفسي بصمت

لعل الحلم يصبح حقيقة ..

لعل الحلم يصبح حقيقة ..

لا تحرموني دعائكم .. وكل عيد ونحن مسلمون .. :) 


-----------------------------


هذه الصورة من صديقتي الحبيبة " علياء آل غالب "



الخميس، 4 نوفمبر، 2010

دقيقة ُ.. صمت ..!


بسم الله الرحمن الرحيم 

دقيقة ُ.. صمت ..!


من الآن سوف ألغي هذه العبارة من قاموسي

لن أعمل بها

لن أصمت .. ولو لدقيقة

لن أصمت حداداً على روح شهيد

أو حزناً وألماً .. على مجزرة قام بها العدو ..!

لأن كل ما حدث لشعبنا

و كل ما يحدث به

وكل ما سيحدث له

بسبب الصمت

صمت "عربي سياسي" لامتنااهي ..!

يااإلهي .. أستغرب من هذا

أكاد لا أصدق

كم نحن ثرثارون

ومتكلمون .. لدرجة أن لساننا لا يدخل إلى فمنا أبداً .. عند الحديث في بعض الأمور
كـ أخر اخبار تلك المغنية الساقطة

أو ذلك الممثل السخيف ..!

نعم نحن ثرثارون ومتحدثون رآئعون .. لكن بما لا فاائدة فيه

بالعودة الى " دقيقة الصمت " التي يدعوننا دائماً و في جميع " المصايب " ان نقفها

لما لا نستبدلها بـ " دقيقة غضب " كما قال الشيخ رائد صلاح ؟

لما لا نستبدلها بـ " دقيقة دعاء " لشهداؤنا وطلب المغفرة والرحمة لهم ؟

لما لا نستبدلها بـ " دقيقة لتجديد العهد مع الله " ؟

والقائمة تتطول بـ تلك " الدقائق " التي ستقودنا الى عصر النصر

فـ ليغير الله من حالنا

لحال أفضل

يقودنا إلى القمة

ولنعود أسياداً للعالم كما كننا

وبارك الله بكل " من ينطق كملة حق "

تحيآتي .. :)